السلطان عبد الحميد الثاني وصحيح البخاري

السلطان عبد الحميد الثاني وصحيح البخاريالنسخة التي طبعت على نفقة السلطان لصحيح البخاري نسخة معتبرة جدا عند المحدثين وتعتبر افضل نسخة في وقتها, ولا تتفوق عليها النسخ الحديثة الا بالشروح والتحقيقات,,,,

تقول ابنته :

وقد حكى لنا حكايات عن أنه كان يداوم على الذهاب إلى المساجد, ويؤدي صلاته في رمضان في جامع السليمانيه, ويشتري حاجياته آنذاك من المعارض التي تقام في ساحة الجامع .

وقد صادف والدي آنذاك شيخاً فاضلاً يدعى حمزة ظافر, صار صديقاً له, وقد كان والدي يكن له الاحترام والتقدير وكذلك أهل السراي, وكان شيوخ التكية يقرؤون فيها كتاب البخاري عندما تتعرض البلاد لأحد الأوبئة , وقد أمر والدي بطبع كتاب البخاري بصورة خاصة, وأرسله هدية لكل بلاد المسلمين ولكل الجوامع, ولازلت أحتفظ بالنسخة التي أهداني إياها تذكارا منه”.

والنسخة التي طبعت على نفقة السلطان لصحيح البخاري كانت وفقاً لمخطوطة كان يملكها علامة المدينة و محدث الديار الحجازية سماحة الشيخ محمد فالح بن محمد الظاهري – طيب الله ثراه ( 1258 – 1328 هـ) طلبها منه السلطان عبدالحميد لتميزها عن باقي المخطوطات و يذكر أن السلطان عبدالحميد قد عينه مدرساً للحديث النبوي في القصر السلطاني بالأستانة عام 1309 هـ.

و هذه صورة نادرة للعلامة الظاهري (مشاركة من الفضل قطان)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s