السيوف وأجناسها


وعدد الكندي فى رسالته «السيوف وأجناسها» من أنواع السيوف خمسة وعشرين نوعا تتبع تسميتها لنوع الفولاذ فيها، والمكان الذى صنعت فيه، كالسيوف الدمشقية واليمانية والقلعية والهندية والخرسانية والبصرية والمصرية والكوفية.

وقد شكّل السيف الدمشقي عبر القرون الماضية لغزاً مستعصياً على الحل في الصناعة الحربية، إذ رويت عنه الأساطير ونسجت حول صناعته القصص والحكايات وقيل إن الشعرة كانت تنشطر إلى نصفين لدى سقوطها على حده، وأنه كان الأساس في انتصار صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين في المعارك التي خاضها ضدهم، وكان القادة الأوروبيون يرسلون التجار الى دمشق لشراء السيوف الدمشقية المميزة بأغلى الأثمان للتباهي بها، واستخدامها فى المبارزات والمعارك الهامة.
وبقيت صناعة هذا السيف لغزاً محيراً رغم محاولة الحرفيين الغربيين تقليده عبر العصور. حيث امتازت السيوف الدمشقية عن غيرها بظاهرة فنية عرفت باسم “جوهر السيف” أو “فرنده”، وللجوهر أسماء منها “الدمشقي” أو “الشامي”، وله أشكال عديدة تظهر علي النصال وتشاهد له تموجات وبقع، ومن أهم خصائص الجوهر الدمشقي أنه يمتاز بأشكال البقعة المحكمة كتموجات رائعة، كما يمتاز بإشراق له مائل إلي البياض مع عدم قابليته للصدأ كسائر أنواع الجوهر، كما يمتاز بلينه ولدانته وثباته فالجوهر الدمشقي إذا طرق نصله وأعيد تحضيره وظهر فيه الجوهر صح فيه قول ابن المعتز:
تري فوق متينه الفرند كأنه … بقية غيم رقّ دون سماء
أو قول أبو الهول الحميري:
وكأن الفرند والجوهر الجا … ري علي صفحتيه ماء معين

8

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s