المسلمون وصناعة الصواريخ


الحق يقال أن المسلمين سبقوا الغرب فى إبتكار الصواريخ بأشواط عديدة فهم أول من قام ببيان تركيبة البارود المندفع. فلا شك ان الصواريخ ظهرت في الصين في البداية لكن استعمالها كسلاح حربي لم يظهر بشكل فاعل
وقد قدم العالم المسلم ” حسن الرماح في كتابه الشهير في العلوم العسكرية والمدعو ” الفروسية والمكائد الحربية ” (كتب تقريباً عام 1275) شرحاً وافياً للعديد من الصواريخ الطائرة وحساب كمية الوقود اللازمة بالنسبة لوزن كل صاروخ. وكذلك في كتابه “نهاية السؤل والأمنية في تعلم أعمال الفروسية”.
ولقد شاهد أمراء وقادة الحملة الصليبية السابعة صواريخ الرماح وهى تنهمر عليهم من السماء كما ذكر مؤرخوهم.
وكذلك كتاب ابن ارنبغا الزردكاش الشهير والمسمى “الأنيق في المنجنيق” الخبير والقائد العسكري الأيوبي وكذلك “كتاب الحيل في الحروب وفتح المدائن وحفظ الدروب” وهو خاص بالمدافع والقنابل والأسهم النارية وقد كتبه القائد التركي الألمعي علاء الدين طيبغا العمري الساقي المالكي الناصر وقد نسخ الكتاب عام 1356 (مكتبة قصر طوب قابي).

وترجع تسمية الصواريخ بهذا الاسم الى صوتها الصارخ اثناء الانطلاق، فنجد أن بعض المخطوطات تسميها صارخ وبعضها يسميها طيار وطارات من الطيران، بينما يسمي حسن الرماح الصاروخ في مخطوطه ” الطيار” من الطيران.
وقد استعمل العثمانيون الصواريخ لاحقاً فقد ورد أن السلطان الفاتح قد استعمل “في حصار أشكودرا ، بالونات وصواريخ حريق، و11 مدفعا ضخماً جداً ، وصواريخ طيّارة تنفجر في المكان الذي تمسه”.

أما في الأندلس فقد ساهمت المدفعية والصواريخ في هزيمة وتشتيت الجيوش النصرانية في العديد من المعاركة أهمها Baza 1325- Alicante 1331 – Algejiras and Crecy 1342. وكانت الهزيمة في هذه المعارك هي الدافع الأساس للاسبان للتعرف على المدفعية والبارود بشكل حقيقي.

وحين حاول الانكليز احتلال الهند جابههم المسلمون مجابهة شديدة في عدة فترات زمنية وفي الكثير من المعارك. ومن الملفت في تلك المعارك استخدام المسلمين للصواريخ ضد القوات الانكليزية مما فاجأ الإنكليز وكبدهم خسائر فادحة. وقد تخصصت سلطنة ميسور بهذه الصواريخ فكان جيشها يحوي فرقاً خاصة لاطلاق الصواريخ التي تنسب اليها (الصواريخ الميسورية) وقد كلفت الانكليز خسائر فادحة بل خسائر عدد من المعارك والحملات. وحصل الانكليز على اعداد كبيرة من تلك الصواريخ بعد انهاء الحرب مع ميسور واحتلالها وبناءاً عليها قاموا بتصميم الصواريخ الكونغريف.
====================
لمصادر :

زيغريد هونكة شمس الله تسطع على الغرب.
جوستاف لوبون: حضارة العرب.
يلماز أوزوتونا : تاريخ الدولة العثمانية.
أرسلان ترزيوغلو : “المحاولات الأولى للطيران، الآلات الميكانيكية، الغواصات وتكنولوجيا الصواريخ في التاريخ التركي” مقال منشور في “الأتراك”، أنقرة 2002، ص804-810.
4

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s