لحظة ا ستشهاد وحش البحار الضاري طُرْغُودْ باشا العثماني

1

 


في ( 15أغسطس1551م – 958هـ ) استطاع طرغود باشا (درغوث باشا)بـ ( 40 مدفعا – 6000 جندي ) تحرير طرابلس وهزم الفرسان ((فرسان القديس #النجيس يوحنا))هزيمة ساحقة وأجلاهم عنها ، بالرغم من الدفاع المستميت لحاكمها الفرنسي ( جاسبر دي فالير ) ومعاونه ( داشكو سيشي ).

ومنذ هذا التاريخ أصبحت طرابلس الغرب ثان إيالة عثمانية بحرية في المغرب الإسلامي، وتولى إمرتها ( مراد أغا)، ومن بعده طرغود (درغوث باشا )رحمهما الله.

واستشهاد وحش البحار الضاري في ((حملة مالطا الكبرى))ملحمة خالدة سطرها بأعظم التضحيات، وكتبها بمداد من دمائه الشريفة

أفضى إلى جوار ربه وحش البحار الذي لطالما جاب البحر المتوسط ذهاباً وإياباً طيلة عمره مجاهداً غازياً في سبيل الله عن عمر يناهز الـ 80 سنة في الصفوف الأمامية للمجاهدين لله دره.

#رحم_الله_أيام_الخلافة_الاسلامية_الخلافة_العثمانية
منقول من صفحة ليبيا كورغلية اتراك عثمانيين
بناءً على طلب أحد الاعضاء من قبيلة الكورغلية.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s