من طرائف أخذ أهل السنة العلم عن أهل البدع:

1

 

عن القاسم بن زكريا المطرز قال: وردت الكوفة، وكتبت عن شيوخها كلهم غير عباد بن يعقوب، فلما فرغت ممن سواه دخلت عليه، وكان يمتحن من يسمع منه.
فقال لي: من حفر البحر؟
فقلت: الله خلق البحر.
فقال: هو كذلك، لكن من حفر البحر؟
قلت: يذكر الشيخ.
قال: حفره علي بن أبي طالب.
ثم قال: من أجراه؟
فقلت: الله مجري الأنهار ومنبع العيون.
فقال: هو كذلك، ولكن من أجرى البحر؟
فقلت: يفيدني الشيخ.
فقال: أجراه الحسين بن علي.
قال: وكان عباد مكفوفا، ورأيت في داره سيفا معلقا، فقلت: أيها الشيخ، لمن هذا السيف؟
فقال: هذا أعددته لأقاتل به مع المهدي.
قال: فلما فرغت من سماع ما أردت أن أسمعه منه وعزمت على الخروج من البلد، دخلت عليه، فسألني كما كان يسألني،وقال: من حفر البحر؟
فقلت: حفره معاوية، وأجراه عمرو بن العاص!!
ثم وليت من بين يديه،وجعلت أعدو، وجعل يصيح: أدركوا الفاسق عدو الله فاقتلوه.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s