العالم الربانى أبى نصر محمد بن عبد الملك البخارى الحنفي والسلطان ألب أرسلان :

1

 


كان ألب أرسلان رجلاً صالحًا أخذ بأسباب النصر المعنوية والمادية، فكان يقرب العلماء ويأخذ بنصحهم وما أروع نصيحة العالم الربانى أبى نصر محمد بن عبد الملك البخارى الحنفي، فى معركة ملاذكرد عندما قال للسلطان ألب أرسلان: «إنك تقاتل عن دين وعد الله بنصره وإظهاره على سائر الأديان، وأرجو أن يكون الله قد كتب باسمك هذا الفتح فالقهم يوم الجمعة فى الساعة التى يكون الخطباء على المنابر، فإنهم يدعون للمجاهدين».
فلما كانت تلك الساعة صلى بهم، وبكى السلطان، فبكى الناس لبكائه، ودعا فأمَّنوا، فقال لهم: من أراد الانصراف فلينصرف، فما ههُنا سلطان يأمر ولا ينهي. وألقى القوس والنشاب، وأخذ السيف، وعقد ذنب فرسه بيده، وفعل عسكره مثله، ولبس البياض وتحنط وقال: إن قتلت فهذا كفنى الله أكبر على مثل هؤلاء ينزل نصر الله.

الجدير بالذكر ها هنا أن جيش ألب أرسلان لم يتجاوز خمسة عشر ألف محارب الذى أنتصر على جيش الإمبراطور الذى بلغ مائتى ألف، فلله الحمد المنة . ما أحوجنا إلى وجود أمثال هؤلاء العلماء الربانيون فى ديار المسلمين .

أبو معاوية المصرى / أبو عبدالله المعرف ..

المراجع : الذهبى ,تاريخ الإسلام حوادث سنة 461,470 ص 2 / الصلابى,الدولة العثمانية ,عوامل النهوض وأسباب السقوط .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s