دهاء السلطان عبد الحميد الثاني السياسي :

1

 


قام السلطان عبد الحميد الثاني بمناورة سياسية كبرى باعلانه الدستور او ما عرف باسم المشروطية ويوضح حقيقة موقفه من المسألة فيقول في مذكراته تحت عنوان : قبول القانون الاساسي ما يلي :

انقسم الجيش إلى فئتين كل فئة تتحفز لضرب الفئة الأخرى، لم تبق لنا إلا وسيلة واحدة لإحباط مؤامرات السياسة الانكليزية وهي أن أقوم على رأس هؤلاء الثوار فأعلن الدستور بنفسي وأتظاهر باتباع سياسة الأنكليز فهذا هو الطريق الوحيد لإفشال مؤامراتهم. وغداً سيفهم المعجبون بأفكارهم الثورية إلى أي الطرق المهلكة ستؤدي بهم هذه الأفكار.
آمل أن يتحد جميع العثمانيين ولو في آخر لحظة للعمل على بقاء دولتهم والسير على هدي دستورهم المقدس ( القران الكريم ) مؤمنين به ممتثلين لأوامره وإلا فالمصير الأسود ينتظرنا حيث تتأهب الدول النصرانية لتمزيق أشلائنا وتقاسم الممالك العثمانية فيما بينها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s