المنصور بن أبي عامر


المنصور محمد بن أبي عامر
علو الهمة والعزيمة الوقّادة
من غرايب العجائب ماذكر عنه

( ومن أعجب أحواله أنه كان على بصيرة من أمره , هانئاً بما ذخرت له الأيام فى حداثة سنّه , فكان يتكلم فى ذلك بين أصحابه , ويشير الى ما خبأ الله له من غيبه , فحدث ابن ابى الفيّاض فى كتابه قال :
أخبره الفقيه أبو محمد علىّ بن أحمد , قال :
أخبرنى محمد بن موسى بن عزرون , قال : أخبرنى أبى قال : اجتمعنا يوماً فى متنزه لنا بجهة الناعورة بقرطبة , ومعنا ابن أبى عامر , وهو فى حداثته , وابن عمه عمرو بن عسقلاجة , والكاتب ابن المارعزّى ورجلٌ يعرف بابن الحسن من جهة مالقة , كانت معنا سفرة فيها طعامٌ , فقال المنصور من ذلك الكلام الذى كان يتكلم به : < لا بد لى أن أملك الأندلس , وأقود العسكر , وينفذ حكمى فى جميع الأندلس !!
ونحن نضحك منه ونهزأ به . وقال : تمنّوا علىّ , فقال ابن عمه عمرو :
” أتمنّى أن تولينى على المدينة , نضرب ظهور الجناة ونفتحها مثل هذه الشاردة ”
وقال ابن المارعزّى : “أشتهى أن تولينى أحكام السوق !” , وقال ابن الحسن : “نتمنّى أن تولينى القضاء بجهتى !
” , قال موسى بن عزرون : وقال :تمنّى أنت ! , فشققت لحيته , وأسمعته كلاماً سمجاً قبيحاً …
فلم يك إلا أن صار الملك اليه , فولى ابن عمه المدينة , وولى ابن المارعزّى السوق , وكتب لابن الحسن بالقضاء
قال : “وأغرمنى أنا مالاً عظيماً , أجحفنى وأفقرنى لقبيح ما كنت جئت به ..” ) انتهى كلام ابن الخطيب .

المرقبة العليا فيمن يستحق القضاء و الفتيا
3

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s