معركة إكالفن .. بين الفرنسين وقبائل آيت باعمران


هذه المعركة التي هزمت فيها فرنسا شر هزيمة
على يد قبائل آيت باعمران سليلة المرابطين
ولم تقدر فرنسا على دخول أراضي قبائل آيت باعمران

سنة 1916
بعد أن عجزت فرنسا على دخول هذه الأرض وبعد هزيمة طلائعها الصغيرة استعانة بخونة وعملاء ليعونوها في حربها حتى لا يبقى في المغرب من يعارض لها قرار فتقدمت تنادي بأنها جائت لترسيخ حكم السلطان وأن طاعتها هي طاعة لولي الأمر وأنها لا تريد إلا الخير والفلاح للمسلمين.
مقدمة كلاب من بني جلدتنا ينافقون زندقة من باع الدنيا بالآخرة لسان حالهم أنا العبد المطيع لكم الدليل المنيع.
فجرت مفاوضات ماكرة لخداع أحفاذ المرابطين لكنهم لم ينخدعوا
لأن قبائل آيت باعمران ورثوا مكر الحرب عن أجدادهم وخبروها في قمم الجبال وربوع الصحاري .
فقاموا قومة رجل واحد حالهم
يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين .
فمكروا للحرب مكرها، وأوقعوا بالفرنسيس والخونة بين جبلين وساموهم العلقم ،وقتل زعيم الخونة المغاربة القائد حيدا بن ميس،
وانهزم الكافرون وزمرتهم، وغنم المجاهدون غنائم زاد وسلاح ومتاع.

قبل دخول فرنسا كانت هذه القبائل تتصارع فيما بينها،لكن لما جاء الكافر نسوا كل الخلافات وتوحدوا ،فنصرهم الله.

المختار السوسي في المعسول11

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s