إصلاحات عمر بن عبد العزيز الإدارية : إغناء الولاة :

1

قال له ابن أبي زكريا: يا أمير المؤمنين، أريد أن أكلمك بشيء. قد بلغني أنكَ ترزق العامل من عمالك ثلاثمئة دينار !!

قال: نعم.
قال: ولِمَ ذلك؟
قال: أردتُ أن أغنيَهم عن الخيانة!

فقارن يرحمك الله مع حال حكامنا وولاتنا، فأجرهم الرسمي زهيد او ضئيل بالمقارنة بالمستوى الذي يجب أن يكون فيه، والأمر معروف ويشمل كافة الوظائف من اعلاها الى ادناها. وهذا سبب أساسي لتفشي الرشوة والسرقات في دوائرنا الحكومية ومصالحنا العامة.
فمن غير المنطقي محاسبة موظف على الرشوة وأجره الشهري 200 دولار!! لا تكفي لسد جوع عياله.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s