الخليفة العادل .. الظاهر بأمر الله


هو أبو نصر محمد بن الناصر لدين الله، الخليفة الخامس والثلاثون من خلفاء الدولة العباسية السبعة وثلاثين، كان وقوراً عادلاً محسناً من أجود بني العباس وأحسنهم سيرة وسريرة.
تولى الخلافة بعد وفاة أبيه سنة 622هـ .وتوفي سنة 623هـ ولم تبلغ ولايته سوى تسعة أشهر ونصف وبرغم هذه الفترة القصيرة إلا انها كانت فترة إصلاحات عظيمة، فقد رد مظالم كثيرة وأموالا مغصوبة وأسقط مكوساً كان قد أحدثها أبوه كما وأسقط الخراج الذي أثقل به كاهل الناس عن الأراضي التي قد تعطلت -بل ووضع عن أهل بلدة واحدة وهي يعقوبا، سبعين ألف دينار كان أبوه قد زادها عليهم في الخراج.
وكان لا يولي إلا أصحاب الديانة والأمانة ويوصي القضاة بإعطاء كل ذي حق حقه بلا مراجعة له. ومنع الحراس من التجسس وكانوا يفعلون ذلك للخلفاء قبله. وقضى ديون من لايجدون وفاء من المدينين المسجونين وأطلق سراحهم.
وكان يكرم العلماء والفقراء بسخاء بالغ. قال له خادمه يوما لما دخل معه الى الخزائن: كانت في أيام آبائك تمتلئ، فقال: ماجعلت الخزائن لتمتلئ بل لتفرغ وتنفق في سبيل الله ،إن الجمع شغل التجار.
ورخصت الأسعار في أيامه وقدكان الغلاء قبل ذلك شديدا. وكان نعم الخليفة خشوعا وخضوعا لربه ، وعدلا في رعيته وسار في الناس سيرة حسنة رحمه الله.حتى قال عنه ابن الأثير: «لما ولي الظاهر الخلافة أظهر من العدل والإحسان ما أعاد به سنة العُمَرين، فلو قيل: إنه ما ولي الخلافة بعد عمر بن عبد العزيز مثله لكان القائل صادقًا».

المراجع : ابن كثير /البداية والنهاية – ابن الأثير/ الكامل في التاريخ -الزركلي/ الأعلام.
2

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s