القائد البطل أحمد بن إبراهيم الغازي


وأصبح الصراع حتميًّا، خاصة بعد تكرر المناوشات بين الطرفين المتنافسين، على طرق القوافل والتخوم التي أصبحت تتغيّر بسرعة، لصالح القوة المسلمة، مما أدى إلى تهديد ممالك الحبشة بتآكل حدودها، نظرًا للانتشار السريع للدين الاسلامي، وجو الوحدة والتآلف الذي خلقه بين القبائل والشعوب الشقيقة، التي أضناها الاقتتال والصراع لقرون.

وبرز نجم قائد مسلم في خضم ذلك الجو المشحون، ليوحّد إمارتين إسلاميتين قويتين، إمارتي (عدل) مركزها (زيلع) و(إيفات/عوفات) ومركزها (هرر)، تحملان كل خصائص الازدهار والثروة، فقام الأمام (أحمد بن إبراهيم الغازي) المعروف في التراث المشترك الصومالي/الأورومي بـأحمد (غري/غران) أي الأعسر، فقام بحملاته لإنهاء التهديد الحبشي على الشعوب والتجارة الإسلاميين، فتدخّلت القوتان العظميان حينها، أمبراطورية البرتغال في صف ملك ملوك الحبشة، والدولة العثمانية في صف إمام (عدل – إيفات)، وقادت شدة الصراع لإستخدام الذخيرة لأول مرّة، فقصفت الجيوش والقلاع بالمدافع، وتساقط المقاتلون بالرصاص، و قُتل فيمن قُتل (كريستوفاو ـ كريستوفر ـ دي جاما[2]) الابن الأصغر للمستشكف البرتغالي (فاسكو دي جاما)، ولم تتوقف الحرب المستعرة حتى تفرّق بعض جنود الإمام عنه، واستشهاده في إحدى المعارك، وبداية النهاية لإمارة (هرر) المستقلة عن الحبشة.

ليلى الصباغ. أحمد غران. الموسوعة العربية.
مدونة مستقبل الصومال ساحان11

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s