النعمان بن مقرن .. رضي الله عنه


الصحابي الجليل الذي عاش قريبًا من قلب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وكان له تأثيره على إخوته العشرة، فأصبح البيت كله بيت إيمان.
وقد شهد النعمان بن مقرن غزوة الأحزاب، وبيعة الرضوان فكان من الذين بايعوا تحت الشجرة، ورضي الله عنهم ورضوا عنه، وكانت له جهوده الرائعة في حروب الردّة، كما كان النعمان من أبطال معركة القادسية مع سعد بن أبي وقاص (رضي الله عنهما).
وكان النعمان من رؤساء مزينة، قدم على النبي – صلى الله عليه وسلم – على رأس أربعمائة فارس من مزينة، وكان صاحب لواء مزينة في غزوة فتح مكة، وكان موضع ثقة النبي – صلى الله عليه وسلم – في حياته، وموضع ثقة خلفائه من بعده حتى استشهد في نهاوند سنة إحدى وعشرين للهجرة (652م)، وقبره هناك بموضع يقال له (أسفيذبان، وهي قرية من قرى أصبهان).
ولقد كان النعمان مؤمنًا حقًّا، روى عن النبي – صلى الله عليه وسلم – ستة أحاديث، وقد ثبت على إسلامه بعد النبي – صلى الله عليه وسلم – فكان ثباته هذا من العوامل المؤثرة على مزينة في ثباتها على الإسلام، ومقاومتها المرتدين حتى عاد العرب إلى الإسلام.وكان محبًّا للناس محبوبًا منهم، دمث الأخلاق، حسن السيرة، كريمًا وفيًّا، سكن البصرة، ثم تحول إلى الكوفة.
———————————————————————
[ معجم البلدان 1/231].
مشاركة من عبد الرحمن العلي، فريق أحفاد رجال المجد.
2

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s