انتشار الإسلام في وسط آسيا


يقول اَرنست باركر استاذ علم السياسه بجامعه كامبردج, في الفصل الهام الذي كتبه عن الحروب الصليبيه:
“و هكذا نرى ان ذلك المشروع الذي كان يرمي الى تحول المغول الى المسيحيه دفعه واحده فيوحد اَسيا المسيحيه وأوروبا المسيحيه حتى يطبقا على الأسلام فلا يصبح الا عقيده كليله الانتشار لا وجود لها الا في جزء من اسبانيا و ركن من بحر الروم, قد تضاءل و اختفى! “.
و في سنه 1316 اعتنق الاسلام خانات المغول في فارس, و في منتصف القرن الرابع عشر عم الأسلام وسط اَسيا , وبين سنتي 1368 و 1370 أقفلت أسره منج الوطنيه الصينيه أبواب الصين في وجه الأجانب فكانت الخاتمه ان قطع السبيل على المسيحيه و مهد الطريق للأسلام الذي بلغ شأواً بعيداً , و ترامت اطرافه بفضل الأتراك العثمانيين.

السباعي : “من روائع حضارتنا”.10

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s