ابن خاتمة المريني

هو الشيخ الفقيه الكاتب أبو جعفر أحمد بن علي ابن محمد بن خاتمة الأنصاري المريني، ولد عام 734هـ بمدينة المرية الواقعة جنوب شرق الأندلس، وتصدر للإقراء فيها بالجامع الأعظم. كان طبيبا مؤرخا ومن الأدباء البلغاء، وكانت تربطه بلسان الدين بن الخطيب صداقة متينة.
له مؤلف مشهور اسمه (مزية المرية على غيرها من البلاد الأندلسية).كما ألف (رائق التحلية في فائق التورية ) في الأدب، و ( إلحاق العقل بالحس في الفرق بين اسم الجنس وعلم الجنس)، ومعجم صغير لمفردات من اللغة و أسماء البلدان وغيرها.
وفي سنة 747 ه‍ ظهر وباء في المرية واجتاح المشرق والمغرب على السواء، وتفشى في منطقة البحر المتوسط؛ سماه الإفرنج الطاعون الأسود، ومات بسببه الكثير من الناس منهم مشاهير من رجالات السياسة والعلم والأدب، من أمثال الرئيس أبي الحسن علي بن الجياب، والقاضي أحمد بن محمد ابن برطال، وقد استمر ذلك الوباء مدة. فوضع رسالة (تحصيل غرض القاصد في تفصيل المرض الوافد) وصف فيها عصف الطاعون بمدينته المرية.
ولابن خاتمة ديوان شعر سماه (ريحانة من أدواح ونسمة من أرواح ).
توفي عام 770 هـ وقيل بعدها.

باقر أمين الورد/ معجم العلماء العرب
الزركلي/الأعلام
مجلة دعوة الحق

الصورة من خط أبي جعفر بن خاتمة الأنصاري الأندلسي20

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s