الخليفة … أبو العباس المعتضد بالله


أحمد بن الموفق بالله ، ولي العهد ، أبي أحمد طلحة بن المتوكل جعفر بن المعتصم محمد بن الرشيد الهاشمي العباسي . ولد في أيام جده سنة اثنتين وأربعين ومائتين .

يقول الجعيف السمرقندي الحاجب: كنت مع مولاي المعتضد في بعض متصيداته ، وقد انقطع عن العسكر وليس معه غيري، إذا خرج علينا أسد فقصد قصدنا ، فقال لي المعتضد : يا جعيف أفيك خير اليوم ؟ قلت: لا والله.

قال: ولا أن تمسك فرسي وأنزل أنا؟ فقلت: بلى.

قال: فنزل عن فرسه وغرز أطراف ثيابه في منطقته ، واستل سيفه ورمى بجرابه إلي ، ثم تقدم إلى الأسد فوثب الأسد عليه فضربه بالسيف فأطار يده فاشتغل الأسد بيده فضربه ثانية على هامته ففلقها ، فخر الأسد صريعا فدنا منه فمسح سيفه في صوفه ثم أقبل إلي فأغمد سيفه في جرابه ، ثم ركب فرسه فذهبنا إلى العسكر.

قال وصحبته إلى أن مات فما سمعته ذكر ذلك لأحد، فما أدري من أي شئ أعجب؟ من شجاعته أم من عدم احتفاله بذلك حيث لم يذكره لأحد؟ أم من عدم عتبه علي حيث ظننت بنفسي عنه، والله ما عاتبني في ذلك قط.

أي شجاعه تلك !
أي بساله تلك !
أي تواضع ذلك !

سير أعلام النبلاء للامام الذهبي
تاريخ الخلفاء للامام السيوطي2

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s