السلطان الذي رفضت شهادته …


نحن الآن في مدينة بورصة في عهد السلطان العثماني “يايزيد ” الملقب بـ الصاعقة … الفاتح الكبير الذي سحق جيوش خمس عشرة دولة أوروبية.
هذا السلطان اقتضى حضوره للإدلاء بشهادة في أمر من الأمور أمام القاضي و العالم المعروف “شمس الدين فناري ” . حيث دخل السلطان إلى المحكمة و وقف أمام القاضي ، و قد عقد يديه كأي شاهد اعتيادي ..
رفع القاضي بصره إلى السلطان ، و أخذ يتطلع إليه بنظرات محتدة ، قبل أن يقول له :
( إن شهادتك لا يمكن قبولها ذلك لأنك لا تؤدي صلواتك جماعة ، والشخص الذي لا يؤدي صلواته جماعة دون عذر شرعي يمكن أن يكذب في شهادته ).
نزلت كلمات القاضي كالصاعقة على رؤوس الحاضرين في المحكمة … كان هذا اتهاماً كبيراً ، بل إهانة كبيرة للسلطان .. و قد أمسكوا بأنفاسهم ينتظرون أن يطير رأس القاضي بإشارة واحدة من السلطان !
و لكن السلطان لم يقل شيئاً بل استدار و خرج من المحكمة بكل هدوء .
ثم أصدر السلطان في اليوم نفسه أمراً ببناء جامع ملاصق لقصره، وعندما تم تشييده بدأ يصلي كل صلواته جماعة ….

” عندما كان المسلمون يملكون أمثال هؤلاء العلماء .. ملكوا أمثال هؤلاء السلاطين ”

المصدر : روائع من التاريخ العثماني / أورخان محمد علي .10

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s