فتحة مغارة الأنبياء


بعدما احتل الصليبيون المسجد الاقصى حولوه زرائب للخنازير وبعضها اسطبلات لخيولهم ( مرابط الخيول لا زالت موجودة حتى اليوم) .
قبة الصخرة كانت له قصة أخرى .. كان فيه يتم تنفيذ أحكام إعدام… خاصة بحق الخونة السياسيين حيث يتم اعدامه وعندما يسيل دمه ولكي لا يمتلئ المكان بالدم فتحوا فتحة في الصخرة وكان الدم يسيل لداخل مغارة الانبياء .. كانت المغارة تمتلئ بالدم وكانت في وقت الصليبيين تسمى بئر الدم.
إلى أن من الله علينا بقائد شجاع.. صلاح الدين الذي طهر الأقصى من دنس الصليبيين.
4

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s