منزل أبي البركات بجزيرة كيندهو تحفة تاريخية


لا يزال مقام أبي البركات البربري بجزيرة كندهو وسط جمهورية المالديف سليما كما بناه، منزل بسيط يؤكد المعروف من سيرته بكونه عفيفا و بعيدا عن الطمع في الجاه و السلطة و النفوذ، رغم كون المالديف كانت تعظمه أكثر مما كانت تعظم الملك نفسه. إلا أن المالديفيين لا يخصون هذا البيت بكثير من التقديس كما تفعل الشعوب عادة بقبور الفاتحين، لسبب واحد و هو اقتناعهم بحرمة هذا التعظيم كما تعملوا منه و ممن لحقهم من تلامذته الذين تمدرسوا على يديه.
رغم عدم مطابقة بناء بيته للهندسة المغربية المعروفة، إلا أن شكله الخارجي يوحي بلا شك بشيء يدل على الهندسة المعمارية المغربية، كما هو واضح من الأعمدة و الأقواس التي تزين واجهته الخارجية.

مقال : نفض الغبار عن فاتح جزر المالديف الأمازيغي “أبو البركات يوسف البربري”، مجلة الهبة برس.1

Advertisements