من بين كل الخلفاء الذين تم اغتيالهم في تاريخنا ، هناك خليفة واحد لم ينتبه لوفاته أحد..
ولم يتم التحقيق في جريمة قتله قط..لم يتهم أحد ، ولم يعاقب بالتالي أحد.
ربما لأن موته كان بطيئا وبالتدريج ، ربما لأنه مات مسموما ولأن السم كان من النوع الذي لا يقتل إلا بعد فترة طويلة…
رغم ذلك ، كانت نتيجة وفاة هذه الخليفة كارثية بكل المقاييس..

لم تعرفه؟

انظر إلى المرآة ـ وسترى في انعكاسها صورته…

لقد قتلوا “الخليفة” في داخلك…

وبعدها ، كان من السهل عليهم أن يفعلوا كل شيء..

~ من كتاب سيرة خليفة قادم ~
2

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s