رسالة الاستغاثة التي أرسلها الأندلسيون إلى السلطان با يزيد الثاني سنة 1501 م (By Mr Mehdi Remaon)

1

 

المصدر: جمال يحياوي، سقوط غرناطة و مأساة الأندلسيين، دار هومه، الجزائر، 2009، ص 249 ( 978-9961-66-801-6 :ردمك )
المرجع الأصلي: أزهار الرياض في أخبار عياض ج 1 ص 108 ،109 لشهاب الدين احمد بن محمد المقري التلمساني. الرسالة محفوظة في المكتبة الوطنية بالجزائر.
سلام كريم دائم متجـــــــــــــــــــدد****أخص به مولاي خيرخليفـــــــــــة
سلام على مولاي ذي المجد و العلا****و من ألبس الكفار ثوب المدلــــــة
سلام على من وسع الله ملكـــــــــه****و أيده بالنصر في كل وجهـــــــــة
سلام على مولاي من دار ملكـــــــه****قسنطينة أكرم بها من مدينـــــــة
سلام على من زيـن الله ملكـــــــــه**** بجند و أتراك من اهل الرعايـــــــة
سلام عليكم شرف الله قدركـــــــــم****و زادكم ملكا على على كل ملــة
سلام على القاضي و من كان مقلـه****من العلماء الأكرمين الأجلــــــــــة
سلام على أهل الديانة و التقـــــى****و من كان ذا راي من أهل المشورة
سلام عليكم من عبيد تخلفـــــــــوا****بأندلس بالمغرب في أرض غربــــة
أحاط بهم بحر من الروم زاخــــــــــر****و بحر عميق ذو ظلام و لجـــــــــــة
سلام عليكم من عبيد أصابهـــــــم****مصاب عظيم يالها من مصيبــــــــة
سلام عليكم من شيوخ تمزقــــــت****شيوبهم بالنتف من بعد عــــــــــزة
سلام عليكم من وجوه تكشفــــت****على جملة الأعلاج من بعد ستـــرة
سلام عليكم من بنات عوائـــــــــق****يسوقهم اللباط قهرا لخلـــــــــــــوة
سلام عليكم من عجائز أكرهـــــت****على أكل خنزير و لحم الجيفــــــــــة
نقبل نحن الكل أرض بساطكـــــــم****و ندعو لكم بالخير في كل ساعـــــة
أدام الإلـه ملـكم و حياتكـــــــــــــم****و عافاكم من كل سوء و محنـــــــــة
و أيدكم بالنصر و الظفر بالعـــــــــدا****و أسكنكم دار الرضا و الكرامـــــــــة
شكونا لكم مولاي ما قد أصابــــــنا****من الضر و البلوى و عظم الرزيـــــــة
غدرنـا و نصرنـا و بـدل ديننـــــــــــــا****ظلمنا و عولمنا بكـل قبيحـــــــــــــة
و كنا على دين النبي محمـــــــــــد****نقاتـل عمـال الصـليب بـنيـــــــــــــة
و نلقى أمورا في الجهاد عظيمــــة****بقتل وأسر ثم جـوع و قلـــــــــــــــة
فجاءت علينا الروم من كل جانــــــب****بسيل عظيم جملة بعد جملـــــــــة
و مالوا علينا كالجـراد بجمعهـــــــــم****بجـد و عـزم من خيـول و عـــــــــدة
فكنا بطول الدهر نلقى جموعهـــــم****فنقتل فيها فرقة بعد فرقــــــــــــــة
و فرسانهم تزداد في كل ساعــــــة****و فرساننا في حال نقص و قلــــــــة
فلما ضعفنا خيموا في بلادنـــــــــــا****و مالوا علينا بلدة بعـد بلـــــــــــــدة
و جـاءوا بأنـفـاط عـظام كثيـــــــــــرة****تهدم أسوار البلاد المنيعـــــــــــــــة
و شدوا عليها في الحصار بقــــــــوة****شهورا و أياما بجد و عزمـــــــــــــــة
فلـما تفـانت خيلـنا و رجالنــــــــــــــا****و لم نر من إخواننا من إغاثــــــــــة
و قلت لنا الأقوات و اشتد حالـنـــــــا****أطعناهــم بالكره خوف الفضيحــــــة
و خوفـا علـى أبنائنـا و بنـاتنــــــــــــا****من أن يؤسروا أو يقتلوا شر قتلـــــة
على أن تكون مثل من كان قبلنـــــــا****من الدجن من أهل البلاد القديمـــة
و نبقي على أذننا و صلاتنــــــــــــــا****و لانتركن شيئا من أمر الشريعـــــة
و من شاء منا البحر جاز مؤمنـــــــــا****بما شاء من مال إلى أرض عـــــــدوة
غيـر ذاك مـن شـروط كثـيـــــــــــــرة***تزيد على الخمسين شرطا بخمسة
فـقال لنا سلـطانهم و كبيرهــــــــــم****لكم ما شرطتم كامـلا بالزيــــــــادة
و أبـدى لنـا كتبا بعـهد و موثــــــــــق****و قال لنا هذا أمانى وذمتـــــــــــى
فكونوا على أمولاكـم و دياركــــــــــم****كما كنتم من قبل دون أذيــــــــــــة
فلما دخلنا تحـت عقـد ذمامهــــــــــم****بدا غدرهم فينا بنقض العزيمــــــة
و خان عهودا كان قد غرنا بــــــــــــها****و نصرنا كرها بعنف و سطـــــــــــوة
و أحرق ما كانت لنا من مصاحــــــــف****و خلطها بالزبل أو بالنحاســـــــــــة
و كل كتاب كان في أمر ديننـــــــــــــا****ففي النار ألقوه بهزء و حقــــــــــرة
و لـم يـتركوا فـيها كتابا لمسلـــــــــم****ولا مصحفا يخلى به للقــــــــــراءة
و من صام أو صلى و يعلم حالـــــــــه****ففي النار يلقوه على كل حالـــــــة
و من لم يجيئ منا لموضع كفرهـــــم****يعاقبه اللباط شر العقوبـــــــــــــة
و يـلـطم خديـه و يأخـد مالـــــــــــه****و يجعله في السجن في سوء حالـة
و في رمضان يفسدون صيامنــــــــا****بأكل و شرب مرة بعد مــــــــــــــرة
و قـد أمـرونا أن نـسـب نبينــــــــــــا****و لا نذكرنه في رخاء وشـــــــــــدة
و قد سمعوا قوما يغنونا باسمـــــــــه****فأدركهم منهم أليم المضــــــــــرة
و عـاقبهـم حكامهـم و ولاتهـــــــــــم****بضرب و تغريم و سجن و ذلـــــــــة
و من جاءه الموت و لم يحضر الــــــذي**** يذكرهم لـم يدفنوه بحيلـــــــــــة
و يتـرك فـي زبـل طريحـا مجـــــــــدلا****كمثل حمار مـيت أو بهيمـــــــــــة
إلى غـير هـذا مـن أمـور كثيـــــــــــرة****قـباح و أفـعـال غـزار رديـــــــــــــة
و قـد بدلـت أسـماؤنا و تحـولــــــــــت****بأسماء أعلاج من أهل الغبـــــــاوة
وآهـا علـى أبنائـنا و بـناتنـــــــــــــــــا****يروحون للباط في كل غـــــــــدوة
يعلمهم كفرا و زورا و فريـــــــــــــــــة****و لا يقدروا أن يمنعوهم بحيلـــــــة
آها على تلك المساجد ســــــــــورت****مزابل للكفار بعد الطهـــــــــــــــارة
و آها على تلك الصوامع علقـــــــــــت****نواقيسهم فيها نظير الشهــــــادة
و آها على تلك البلاد و حسنهـــــــــــا****لقد أظلمت بالكفار أعظم ظلمــــه
و صارت لعباد الصليب معاقـــــــــــــلا****و قد أمنوا فيها وقوع الإغــــــــــارة
و صرنا عبيدا لا أسارى فنقتـــــــــدى****و لا مسلمين نطلقهم بالشهــــادة
فلو أبصرت عيناك ما صار حالنــــــــــــا****إليه لجادت بالدموع الغزيــــــــــرة
فيا ويلنا، يا بؤس ما قد أصابنـــــــــــــا****من الضر و البلوى و ثوب المذلــة
سـألنـاك يـا مـولاي بـالله ربنــــــــــــــا****و بالمصطفى المختار خير البريـــة
و بـالسـادة الأخـيار آل محمـــــــــــد****و أصحابه أكرم بهم من صحابــــــه
و بالسـيد العـباس عم نبينــــــــــــا****و شتيه البيضاء أفضل شيبـــــــــة
و بالصالحين العـارفين بربهــــــــــم****و كل ولى فاضل ذي كرامــــــــــة
عسى تنظروا فينا و فيما أصابنـــــــــا****لعل إله العرش يأتي برحمــــــــــة
فقولك مسموع و أمرك نافــــــــــــــــذ****و ما قلت من شيئ يكون بسرعـة
و دين النصارى أصله تحت حكمكـــــــم****و من ثم يأتيهم إلى كل كـــــورة
فبـالله يـا مولاي مـنوا بفضلكــــــــــم****علينا برأي أو كلام بحجــــــــــــــة
فأنتم أولو الإفضال الإفضال و المجد و العلا****و غوث عباد الله في كل آفـــــة
فسل بأيهم أعنى المقيم برومــــــــة****بماذا أجازوا الغدر بعد الأمانــــــة ؟
و مـا لـهـم مـالـوا علـينا بغدرهــــــــم****بغير أذى منا و غير جريمــــــــة
و جنسهم المغلوب في حفظ ديننـــــــا****و أمن ملوك ذي وفاء أجلـــــــــة
و لم يخرجوا مـن دينهـم و ديارهــــــــم****و لا نالهم غدر و لا هناك حرمـــة
و من يعط عهـدا ثـم يغـدر بعهــــــــده****فذلك حرام الفعل في كل ملـــــة
و لا سيـمـا عنـد المـلـوك فإنـــــــــــــه****قبيح شـنيع لا يـجوز بوجهـــــــة
و قد بلغ المكتـوب منكــم إليهـــــــــــم****فلم تعلموا منه جميعا بكلمــــــة
و مـا زادهـم إلا اعتــداء وجـــــــــــــرأة****علينا و إقـداما بـكل مســــــــاءه
و قـد بلغـت أرسـال مصر إليهـــــــــــــم****و ما نالهم غدر و لا هناك حرمــة
و قالوا لتلك الرسـل عنـا بأننــــــــــــــا****رضينا بدين الكفر من غير قهـــــرة
و ساقوا عقود الزور ممن أطاعهـــــــــــم****و والله ما نرضى بتلك الشــهادة
لقد كذبوا فـي قولهـم و كلامهـــــــــــم****علينا بهذا القول أكبر فريــــــــــة
و لكن خوفا القتل و الحـرق ردنــــــا****نقول كما قالوه من غير نيــــــــــــــة
و ديـن رسـول الله مـا زال عندنــــــا****و توحيدنا لله في كل لحظـــــــــــــة
و والله ما نرضـى بتبديـل ديننــــــــا****و لا بالذي قالوا من أمر الثلاثـــــــــــة
و إن زعمـوا إنـا رضيـنا بدينهـــــــــم****بغير أذى منهم لنا مســـــــــــاءه
فسل و حرا عن أهلها كيف أصبحــوا****أسارى و قتلى تحت ذل و مهنــــــة
و سـل بلفـيقا عن قضيـة أمرهـــــا****لقد مزقوا بالسيف من بعد حســــــرة
و منيافه بالسيف مـزق أهلهـــــــا****كذا فعلوا أيضا بأهل البشـــــــــــــــرة
و أنـدرش بـالنـار أحـرق أهلهـــــــا****بجامعهم صاروا جميعا كفحمــــــــــة
فها نحـن يا مـولاي نشكو إليكـــــــــم****فهذا الذي نلناه من شر فرقـــــة
عـس ديننـا يبقـى لنـا و صلاتنــــــــــا****كما عاهدونا قبل نقص العزيمــــــة
و إلا فيجلونا جمـيعا من أرضهــــــــــم****بـأموالنـا للغـرب دار الأحبــــــــــة
فأجلاؤنـا خيـر لنـا مـن مقامنـــــــــا****على الكفر في عز على غر ملــــــة
فهذا الذي نرجوه من عز جاهكــــــــم****و من عندكم تقضى لنا حاجـــــــة
و من عندكم نرجو زوال كروبنــــــــا****و ما نالنا من سوء حال و ذلـــــــــة
فأنتم بمحمد الله خير ملوكنـــــــــا****و عزتكم تعلو على كل عــــــــــزة
فـنسأل مولانـا دوام حياتكـــــــــــــم****بملك و عز في سرور و نعمـــــــة
و تمدين أوطان و نصر على العبــــــــــد****و كثرة أجناد و مال و ثـــــــــــروة
و ثـم سلام الله تتلـوه رحمـــــــــــة****عليكم مدى الأيام في كل ساعـــــة
===========
المهندس زاهر السعدي، فريق أحفاد رجال المجد.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s