إلى شيخ الشهداء عمر المختار رحمه الله في ذكراه (الذكرى الثانية والثمانين لاستشهاده):

1

 

ما زال في خد الزمان ندوب … فخضاب جرحك، والوداد خضيب
تبقى الشموس على مراسم عهدها … ألا تموت الشمس حين تغيب
ياليبيا واليوم مما قبله … هل فيك من تلك القلوب قلوب
ما فارق الطليان عار جيوشهم … مذ مزقتها في الفلاة نيوب
وأطل من ريب الزمان يقينه … للنصر طلاب له مطلوب
صوفية أورادها أفعالها … ولكل وقت واجب مكتوب
رأوا الطهارة وهي شرط صلاتهم … أن لا طهارة والتراب سليب
وكرامة للأولياء ولاؤهم … لكرامة الأوطان حين تهيب
لا تسألوا التاريخ من ماتوا هنا … بل فاسألوا من حيّ وهو يجيب
======
شيخنا الأديب الفقيه عبد القدوس القضاة نفع الله به.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s