حصري وهام جداً : جمعية اعادة الخلافة في الهند

1


في حين تباكى المسلمون على الخلافة , ولكن دون ان يحركوا ساكناً, كان التاريخ شاهداً ان علماء الهند الديودبنديين من محدثين وفقهاء هم وحدهم من تحرك بخطوات عملية لاعادة الخلافة, لقد انشؤوا جمعية اعادة الخلافة 1919-1924

أنشأت الجمعية بجهود كل من “مولانا محمد علي” وأخوه “شوكت علي” بالمشاركة مع “أبي الكلام أزاد”، ودكتور “مختار أحمد أنصاري” و”حسرت مهاني”،

وفي عام 1919م لما بدأ مصطفى كمال يسرِّب إمكانية فصل الخلافة عن السلطنة أي عن الحكم، أعلنت لجنة الخلافة في بومباي هدفين تنظيميين مهمين وهما: «الأول هو الحثّ على احتفاظ سلطان تركيا بوصفه خليفة بسلطاته الدنيوية. أما الثاني فهو ضمان استمرار سيادته على الأماكن الإسلامية المقدسة».

وقد أفصح مولانا شوكت عن عاطفته في خطابه الرئاسي في الاجتماع العاشر لمؤتمر الخلافة لكل الهند في 27/12/1923م قائلاً: «طالما كان هناك بوصة واحدة من جزيرة العرب تحت نفوذ غير المسلمين فلن يهدأ بال المسلم».

وقد عرقل المختل الانكليزي جهودهم ولما يئس من استسلامهم قام بسجن ونفي اغلبهم, وتفرغت الساحة للهندوس, وبرز نجم ما يسمى “غاندي” وجرى تلميعه لاحقاً وتقديمه كممثل للهند!! التي كانت بالأمس دولة عظمى اسلامية.

الصورة تجمع أعضاء المؤتمر الهندي العام أي السادة العلماء المؤسسين لجمعية اعادة الخلافة مع عدد من ممثلي الهندوس.

المصدر جريدة الوعي العدد 242 ، السنة الواحدة والعشرون ، ربيع الأول 1428هـ ، نيسان 2007م.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s