مدينة سبتة المحتلة في نظر قناة الجزيرة مغالطات وأكاذيب (بقلم الشريف العلامة الدكتور حمزة الكتاني)

1

 

شاهدت فلما وثائقيا وضعته “الجزيرة الوثائقية”  حول مدينة سبتة المحتلة شمال المغرب…فكان مثالا للتقزز لكثرة ما حواه من أخطاء ومغالطات وسم في الدسم…
فالبرنامج من أوله لآخره لم يشر لمغربية مدينة سبتة، ولا لمرحلتي احتلالها، في القرن الخامس عشر المسلادي، ثم مضاعفة احتلالها في القرن التاسع عشر، ولا لإسلامية تلك المدينة، وقيمتها الجبارة في التاريخ الإسلامي…
كما أنه ركز بطريقة مقززة على مسألة تعايش الأديان، بحيث أقحم حتى البوذية والهندوسية، بطريقة لا تخلو من مغالطات، وتمويهات، يريد مخرج البرنامج عن طريقها فرض نظرية لا توجد سوى داخل رأسه، عن تعايش الأديان، وتكافؤها، في تعمية تامة لما يعانيه المسلمون فيها من تضييق، واضطهاد في حقوقهم الوطنية والمدنية، وهم سكانها الأصليون، وأهل تلك البلاد..
بل لم يشر البرنامج سوى لكون الجالية اليهودية جالية متأصلة في سبتة لم يخرجوا منها قط، في جهل أو استجهال لما عاناه اليهود كما المسلمين في القرون السادس والسابع والثامن عشر من محاكم التفتيش، بحيث طرد جل سكانها وأرغم البقية على التنصير…أما أهلها الحقيقيون الذين لم يخرجوا منها، خاصة في المناطق المغتصبة في القرن التاسع عشر، وفي القرن العشرين، فهم المسلمون المغاربة…
وهذا البرنامج يصور بشكل واضح الطريقة السيئة في قلب الحقائق والمفاهيم، والخلط بين الأوراق، خاصة على مستوى المصطلحات والحقاق التاريخية.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s