غضبت لله, فجاءك الرئيس السادات وسلم عليك

فقاعة

 

يحدثنا شيخ مشايخنا فضيلة العلامة معوض عوض إبراهيم عن موقف حدث له مع الرئيس السادات وعبدلله السلالزعيم الثورة اليمنية فيقول :
لا أنسي الملك فؤاد والملك فاروق أهداني شال كشمير حينما كنت واعظا, وأيضا عبدالله السلال زعيم الثورة اليمنية كان مشغوفا بي علي غير سابق معرفة, لأن رجاله قالوا له إنني شخص محبوب باليمن, وحينما كنت في أسوان جاء عبدالله السلال وكان معه السادات الذي دخل ونحن جلوس بأحد القاعات ولم يسلم علينا السادات, وفجأة قال له عبدالله السلال لديكم رجل عالم من الأزهر اسمه معوض عوض إبراهيم خير ما أهدته مصر لنا, وكان زملائي المشايخ قالوا فلنذهب لنسلم علي السادات ورفضت آنذاك وقلت أسافر فورا إلي مصر ولا أفعل ذلك, وغضبت, وفجأة بعد أن سمع الرئيس السادات شهادة عبدالله السلال في حقي, قام السادات رحمه الله مسرعا وجاءني ومعه السلال وسلم علي الاثنان, في صورة نشرت بالأهرام, وهو يكاد يقبل يدي, فقال لي الزملاء غضبت لله, إلا أن الرئيس السادات جاءك وسلم عليك وطيب خاطرك.

من المواقف الخالدة لعلماء الأزهر الشريف

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s