السيرة الذاتية لعمر بن سعيد : عبد أمريكي مسلم في الولايات المتحدة الأمريكية 1831

فقاعة


عام 1995م، تم العثور على مخطوطة في شاحنة قديمة في فيرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية ، وهي مكتوبة بخط عربي، وكانت العبارة الشهيرة فيها: الله وحده له السيطرة على حياة البشر..
تطورت قصة هذه المخطوطة الضائعة وعرف صاحبها والتي تعود إلى رجل اسمه عمر بن سعيد الأميركي من أصل أفريقي. وهذا الرجل قصته حزينة وقصة مخطوطته أحزن..!! واليوم بعد أن عثر على مخطوطته التي كتبت باللغة العربية وقدمت لمركز الإيمان في نيويورك، وقام بترجتها الأستاذ علاء إلى الإنجليزية ظهرت على سطح الساحة السياسية الأمريكية مرحلة مؤسفة من العبودية.

كان عمر بن سعيد رجلا مسلما متعلما إفريقيا، ولد حوالي عام 1770م، في فوتا تورو (السنغال حالياً). وتم أسره في سن 37 سنة، ونقل إلى كارولينا الجنوبية لبيعه هناك. وظل في الرق حتى وفاته عام 1864م.
ربما كان المسلمون يمثلون عشر الأفارقة الذين تم استرقاقهم ونقلهم إلى الأمريكتين. بالرغم من أن عمر بن سعيد قد تحول إلى المسيحية في عام 1821م، فإن القس المشيخي، ومعلميه التاليين، يظنون أنه ظل على إيمانه بالإسلام طول حياته.
ولفترة كان يشجع غيره من الأفارقة المسلمين على التحول إلى المسيحية (ظاهرياً على ما يبدو)، وقد ضمن كتاباته بعض الأدعية والنصوص الإسلامية، ومنها سيرته الذاتية التي كتبها بالعربية حوالي عام 1831م، وقد تم ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية، والتي تبدأ بنص قرآني كان يحفظه.

إن تاريخ هذا الرجل قد كان مثيراً جداً. فقد ولد هذا الرجل في منطقة قريبة من تمبكتو، وهو ابن لملك أو رئيس قبيلة، وقد تعلم القراءة والكتابة، ثم ارتكب جريمة فنفاه قومه، الذين تسميهم الكتابات “ماليس” أو “ميليس”، وسماهم ستانلي “مالياس”. وتم أسره وبيعه رقيقاً لسفينة أبحرت به إلى جنوب كارولينا، حيث اشتراه مزارع محلي، أساء معاملته، الأمر الذي دعاه إلى الهرب، وهام على وجهه إلى أن وصل إلى كارولينا الشمالية، حيث عُثر عليه مريضاً في كوخ للزنوج، وثم القبض عليه كعبد آبق (هارب)، وسجن في فايتفيل، وعندما لفت الأنظار بكتابته باللغة العربية على جدران السجن، قام جين جايمس أوين بالإفراج المشروط عنه، ثم اشتراه من المزارع السابق، وعامله كسجين “أسير”، وصديق إلى حين وفاته. وبالرغم من كونه مسلما مخلصاً، فإنه أصبح مشيخياً مؤمناً، وعاش بمودة وصداقة مع الجميع حتى وفاته في عام 1864، في سن يناهز التسعين عاماً. ودفن في مدافن أسرة أوين في بلادين كاونتي شمال كارولينا.

الصورة لعمر بن سعيد.

 فقاعة

 نص رسالته إلى شيخه في السنغال:
========================
أيها الشيخ هانتر
إنني لا أستطيع أن أكتب حياتي، لأنني نسيت الكثير من لغتي الأصلية، وكذلك اللغة العربية. لا تشتد في القسوة علي يا أخي. لله الحمد على ما أولاه لي من نعمة ورحمة.
من عمر إلى الشيخ هانتر:

لقد طلبت مني أن أكتب حياتي. إنني لا أستطيع أن أفعل ذلك، لأنني نسيت الكثير من لغتي الأصلية وكذلك العربية. وأنا غير قادر على الكتابة بمعاني صحيحة أو بشكل صحيح لغوياً. ولذلك، فإنني أرجوك أخي، وأنا أسئلكم باسم الله أن لا تلمني، فإنني رجل ضعف بصري وضعف جسمي،

اسمي عمربن سعيد؛ مسقط رأسي هو بوت طور، ما بين النهرين…”نهر السنغال ونهر جامبيا في غرب افريقيا “. وقد طلبت العلم لمده 25 سنة من شيخ يدعى محمد سعيد، وأخي، والشيخ سليمان كمبيه، والشيخ جبريل عبدال. ثم جاء إلى بلدتنا جيش كبير، قتلوا الكثير من الرجال، وأسروني، وجاؤوا بي إلى البحر الكبير، وباعوني إلى يد المسيحيين، الذين قيدوني وأرسلوني على متن سفينة كبيرة، وأبحرنا عبر البحر الكبير لشهر ونصف، حيث وصلنا إلى مكان يدعى تشارلستون باللغة المسيحية.
وهنك باعوني إلى رجل صغير ضعيف شرير، يدعى “جونسون”، كافر تماماً، لا يخاف الله بالمرة. والآن أنا رجل صغير، غير قادر على العمل الشاق، لذلك هربت من رق جونسون، وبعد شهر وصلت إلى مكان يدعى فايد-إل. وهناك رأيت منازل عظيمة (كنائس). وفي القمر الجديد ذهبت إلى الكنيسة لأصلي، حيث رآني صبي أسرع إلى بيت والده ليخبره أنه رآى رجلاً أسود في الكنسية. وجاء والده “هانتر” ومعه رجل يمتطي جواداً ومعهم فريق من الكلاب. وأخذوني لمسافة اثني عشر ميلاً، إلى مكان سمى فايد-إل، حيث وضعوني في منزل كبير، لم أتمكن من الخروج منه. وظللت في البيت الكبير (الذي يسمى باللسان المسيحي “السجن”)، ستة عشر يوماً وليلة. في أحد أيام الجمعة جاء السجان وفتح باب المنزل ورأيت العديد من الرجال، جميعهم من المسيحيين، حيث سألني بعضهم “ما اسمك؟ هل هو عمر بن سعيد؟”، لم أفهم لغتهم المسيحية. وأخذني رجل يدعى بوب مرمفورد، واقتادني إلى خارج السجن وكنت سعيداً جداً بذهابي معهم إلى منزلهم. وقد بقيت مع مومفورد لأربعة أيام وليالٍ، ثم جاء جيم أوين، زوج بنت مومفورد “بيتسي”، وسألني إذا كنت أرغب في الذهاب إلى مكان يدعى بلادين. وقلت نعم، إنني أرغب. وذهبت معهم وظللت في بيت جيم أوين إلى الآن.
“قبل [بعد؟] أن وقعت في يد جيم أوين، جاء رجل يدعى ميتشيل لكي يشتريني. وسألني إن كنت أرغب في الذهاب إلى مدينة تشارلستون. فقلت: “لا، لا، لا، لا، لا، لا، لا. إنني لا أرغب في الذهاب إلى تشارلستون. أنا أبقى في يد جيم أوين”.
يا أيها الناس من ولاية كارولينا الشمالية ، أيها الناس من ولاية كارولينا الجنوبية ؛ يا شعب أمريكا، وانتم ياجميع الناس : هل هناك بينكم رجال صالحون خيرون مثل جيم أوين وجون أوين (مالكيه الجدد).
إن هذين الرجلين رجلان صالحان. إنهم يطعمونني من الطعام الذي يأكلونه. ويكسونني من الثياب التي يلبسون. ويسمحون لي بقراءة إنجيل الرب، سيدنا، ومنقذنا، الملك، الذي يدبر جميع شؤوننا، وصحتنا ورزقنا، والذي يمنحنا معجزاته بإرادته، وليس غصباً. وبقوته فتحت قلبي، للضوء العظيم، لتلقي الطريق الصحيح، طريق سيدنا عيسى المسيح (؟) قبل أن آتي إلى بلاد المسيحيين، كان ديني هو دين “محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم”. وكنت أذهب إلى المسجد قبل طلوع النهار، وأغسل رأسي ويدي وقدمي. وأصلي الظهر، وأصلي العصر، وأصلي المغرب، وأصلي العشاء. وأؤدي الزكاة كل عام، من الذهب والفضة والحبوب والماشية، والشياه، والماعز، والأرز، والقمح، والشعير. وأؤدي العشور من كل الأشياء المذكورة أعلاه. وذهبت كل عام للجهاد ضد الكفار. وذهبت للحج إلى مكة، كما يفعل كل قادر على ذلك – أبي كان له ستة أبناء، وخمس بنات، وأمي كان لها ثلاثة أبناء وبنتا واحدة. عندما تركت بلدي كان عمري سبعة وثلاثين سنة، ومضى عليّ في بلاد المسيحيين اثنان وأربعون سنة – كتب في 1831م.

وهناك مخطوطات اخرى قد كتبها الشيخ عمر بن سعيد وفيها بعض من سور القرآن مثل الملك والنصر.

وشخصية عمر بن سعيد تلقي الضوء على ناحية مجهولة من التاريخ، فمن جهة يغيب الوجود الاسلامي الاعلامي عن القارة السوداء والتي بقيت العديد من مناطقها ولفترات طويلة دولاً ومناطق اسلامية. ومن جهة أخرى ما هي حقيقة عمر بن سعيد؟ هل حافظ على إسلامه سراً وهو ما يؤيده القساوسة؟ أم أنه فعلاً قد تنصر؟

المخطوط ضمن أوراق دروسيت، مجموعة التاريخ الجنوبي، جامعة شمال كارولينا، في مكتبة سابيل هيل.

الترجمة من تقديم فريق مترجمي صفحة رجال المجد الضائع

 
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s