السلطان محمد الفاتح, ومكانته في قلوب المسلمين

فقاعة


 في أجواء فتح القسطنطينية
يقوم عدد من الاخوة الكرام بأنشطة هادفة الى تنشئة جيل واع وملتزم يعيد للأمة مجدها الضائع بالاطلاع على سير رجالات الأمة وعظمائها لاتخاذهم قدوة في النجاح والعمل الدؤوب.
ومن أهم هذه الشخصيات السلطان محمد الفاتح أكرم به من فاتح.
ولكن المفارقة أن هؤلاء الإخوة يقومون بهذا النشاط المبارك الطيب من داخل سوريا رغم كل الظروف الصعبة التي يمرون فيها. والصورة المرفقة تظهر مجسماً قام الاخوة بصناعته لتجسيد فتح القسطنطينية.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s