طرغود ريّس يهزم عجوز البحر الجنوي أندريا دوريا بالحيلة

فقاعة

 

في عام 1550 ميلادية قام الأسطول الأوروبي بقيادة أندريا دوريا (84 عاماً) بمباغتة أسطول طرغود ريّس في المضيق خلف جزيرة جربة بينما كان يقوم بتشحيم قاع السفن وصيانتها، كان الأسطول الأوروبي أكبر بكثير من الإسلامي، كان دوريا العجوز متيقناً من النصر هذه المرة لدرجة أنه أرسل إلى أوروبا يبشّر ملوكها بالقضاء على طرغود وأسطوله قبل العملية.
لم يكن لطرغود أي أمل في المواجهة المباشرة، وكان المخرج الشرقي للخليج ضيّقاً وضحلاً لدرجة أنه لا تستطيع سوى سفينة حربية واحدة صغيرة المرور منه وبحذر شديد، في المقابل لم يكن دوريا على عجلة من أمره، انتظر ردة فعل طرغود بدلاً من الهجوم في مضيق صغير وتكبّد خسائر كبيرة، قام طرغود بحيلة، أرسل مدفعاً ومجموعة من الرجال وقاموا بإنشاء ما يشبه تحصينات مدفعية على الشاطئ المقابل للأسطول الأوروبي، في هذه الأثناء جلب بضعة آلاف من الفلاحين وبدأ بحفر قناة صغيرة في الجهة الثانية من الخليج، قام بإيهام دوريا بأنه يستعد للقتال من خلال المدفعية وسفينة حربية صغيرة قامت بالمناورة بالقرب من الأسطول الأوروبي، خلال الليل وفي ساعات قليلة انسحب كامل الأسطول العثماني إلى المياه المفتوحة دون خسارة رجل واحد، في الصبّاح لم يصدّق دوريا عينيه اللتين حدّقتا في مياه الخليج بحثاً عن الأسطول المختفي.
ليس هذا فحسب، بل وجد طرغود أثناء انسحابه سفينة حربية أوروبية حديثة متجهة إلى دوريا فاستولى عليها أيضاً.

The story of the barbary corsairs – Stanley Lane-Pool – P 134-135

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s