كرامة قارئ

فقاعة


كان الشيخ محمد رفعت يتلو في دار الإذاعة المصرية، وعلم أن أم كلثوم تتقاضى عن حفلتها في دار الإذاعة أَجْرًا أكبر من أجره بكثير، وهنا قال لدار الإذاعة: إن فترة التلاوة يجب أن يكون أجرها أجزل من أجر حفلة الغناء.
ودهشت دار الإذاعة و قالت له: نحن نعطيك أَجْرًا أجزل من أجر غيرك من القرّاء.
فأجابهم: أنا أطلب إكرامية التلاوة، و لا أقارن بيني و بين القرّاء.
================
الأستاذ جلال حمادة.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s