فقاعة

 

اشترى الشيخ عبد العزيز البشري خمس عشرة دجاجة .. وأوصلها سائق العربة التي أقلته
لدار أخته في ” السيدة زينب ” .. واحتفظت أخته ” بالدجاج ” ، واعتنت بأكلها ونظافتها..
وبعد شهرين كان الشيخ عبد العزيز البشري يفطر لدى أخته، فقدمت له أخته بيض مقلي.
فسأله وهو يتناول إفطاره عن كل هذا الخير ..
فقد كان البيض كثيراً أمامهم، فقالت له شقيقته:
فضلة خيرك.. الفراخ فراخك، والبيض منهم، وإذا كنت عايزهم أجمعهم لك..
بس تدفع مصاريف الأكل اللي قدمته لهم، وهي حسبة ثلاثة جنيهات..
فصرخ الشيخ وهو يقول:
بقى يا عالم !!
أدفع قسط بناتي في ” السكاكر كير ” ـ و هي مدرسة أجنبية بالقاهرة ـ
ثلاث جنيهات في الشهر
وأدفع للفراخ زيهم !!!!!
ليه ؟!!
همّ رايحين يكاكو فرنساوي ؟!!!
=============
الأستاذ أحمد صبري.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s