من مواقف الرجال:الشيخ عبد القادر المظفر

فقاعة

 

قرر الزعماء العرب في فلسطين عام 1933م الخروج في مظاهرات تندد بالهجرة اليهودية إلى فلسطين، وتقرر أن تكون المظاهرات بعد صلاة الجمعة كل أسبوع تنطلق في مدينة من المدن، وفي إحدى هذه المظاهرات اعتقل الإنجليز معظم هؤلاء الزعامات وساقوهم إلى المحكمة التي قررت سجنهم أو التوقيع على كفالة والخروج، فوقعوا كلهم إلا الشيخ عبد القادر المظفر، رفض التوقيع واختار السجن 6 أشهر على التوقيع، فقال الشاعر إبراهيم طوقان يصف الحادث:
أحرارنا قد كشفتم عن بطولتكم ………… غطاءَها يوم توقيع الكفالاتِ
أنتم رجال خطابات منمّقة ……………….. كما علمنا، وأبطال احتجاجاتِ
وقد شبعتم ظهوراً في مظاهرة …………. مشروعة، وسكرتم بالهتافاتِ
ولو أصيب بجرح بعضكم خطأً ……………… فيها، إذاً لرتعتم بالحفاواتِ
بل حكمة الله كانت في سلامتكم ………. لأنكم غير أهل للشهاداتِ
أضحت فلسطين من غيظٍ تصيح بكم: …. خلّوا الطريق فلستم من رجالاتي
ذاك السجين الذي أعلى كرامتَه ……….. فداؤه كل طلاب الزعاماتِ

الأعمال الشعرية الكاملة – إبراهيم طوقان، ص203 بتصرف

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s