فقاعة


هذه الطفلة من بصر الحرير في سوريا تبلغ من العمر 5 سنوات فقط، هربت مع شاب يدعى عبد الباسط من المدينة بعد هجوم مرتزقة الروافض والنصيريين عليها، لكنهم وقعوا في أيد المرتزقة، فقتلوا عبد الباسط وعذّبوا الطفلة كما ترون.
قبل سنوات قليلة قام مسلحون (يعتقد) أنهم من طالبان باكستان بإطلاق النار على الفتاة ملالا يوسفزي، لم تبق وسيلة إعلام غربية إلا وكتبت عن الحادث الفظيع الشنيع المهول، وحاولت بشتى الطرق الربط بين الإسلام وما حصل للفتاة، ونالت بعدها ملالا جائزة نوبل للسلام بسبب هذا الحادث.
لم يبق طريقة من طرق الموت إلا وذاق منها أطفال الشام على يد المجرمين، ومع ذلك لا صريخ لهم !

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s