زخرفة السيوف وحرفية الكُفت

1


“يعرف الكُفت” مثلا أصبح رائجا بين العامة وهو يعنى الإنسان الحاذق الذكى وهذا المثل يرجع إلى مهنة كانت معروفة قديما فى صناعة زخرفة السيوف والأوانى المعدنية وهى التكفيت لنتعرف عليها سوياً …
التكفيت لفظة فارسية بمعني الدق وهو أسلوب فى زخرفة المعادن قوامة حفر رسوم على سطح المعدن ثم ملء الأجزاء المحفورة بمادة التكفيت التى تكون غالبا أغلى قيمة من المادة التى صنعت منها الأداة.. فمثلا كان يكفت بالنحاس والفضة أما الذهب فإنة لم يستخدم فى التكفيت الإ فى القرن 7هـ/13مـ.
وهذه الطريقة تضفي جمالا رائعا علي الأواني المعدنية قد لا يتحقق لها إذ كانت مصنوعة من الذهب الخالص أو الفضة الخالصة .كما أنه وجد الصناع في طريقة التكفيت ما يتلاءم مع الظروف السياسية والإقتصادية وما يحقق المجال الفني الذي يهدفون إليه وذلك يرجع إلي الحديث النبوي الذي حرم فيه إتخاذ الأواني المصنوعة من الذهب الخالص أو الفضة الخالصة.
ولقد تطورت صناعة التكفيت فى العصر المملوكى حتى أصبح فى القاهرة سوق خاص يسمى سوق الكفتين ولا تكاد تخلو دار فى القاهرة من قطع عدة من الكفت ..

المراجع :
السلوك, للمقريزى/ أحمد عبد الرازق – الفنون السلامية في العصرين الأيوبي والمملوكي – ص 102/صفاء عبدالله, الأسلحة الأيوبية والمملوكية ص30
أبو معاوية المصرى …

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s