مالكوم اكس

فقاعة

لذكاءه وكونه مفوَّهًا، تم تعيين مالكوم كوزير ومتحدث وطني لأمة الإسلام . اليجا محمد حثَّه على إنشاء مساجد جديدة في المدن مثل ديترويت ، ميشيغان وهارلم و نيويورك. استعمل مالكولم الأعمدة في الصحف ، وكذلك الإذاعة والتلفزيون لتبليغ رسالة أمة الإسلام في جميع أنحاء الولايات المتحدة. الكاريزما التي كان يتمتع بها وحملته واقناعه جذب عدد مذهل من الأعضاء الجدد . وكان لمالكوم فضل كبير لزيادته العضوية في أمة الإسلام من 500 في عام 1952 إلى 30000 في عام 1963.
الحشود والجدل الدائر حول مالكولم جعله نقطة جذب لوسائل الإعلام. كان يظهر في لقاء تلفزيوني خاص لمدة أسبوع مع مايك والاس في العام 1959 يسمى ب “الكراهية التي أنتجت الكراهية”. البرنامج يستكشف أساسيات أمة الإسلام وتعقب بروز مالكوم في كأحد أهم زعماءها. بعد اللقاء الخاص، واجه مالكوم واقع غير مريح بأن شهرته طغت على مرشده إيلجيا محمد.
كانت التوترات العرقية تكثر بازدياد عالي خلال بداية الستينيات. بالإضافة إلى وسائل الإعلام، شخصية مالكوم المبهرة استولت على اهتمام الحكومة ايضا. مع استمرار نمو العضوية في أمة الإسلام ، تسلل عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي للمنظمة (حتى انه احدهم اصبح حارس شخصي لمالكوم) ووضعوا سرًا اجهزة صغيرة للتنصت وكاميرات وأجهزة مراقبة أخرى لرصد أنشطة المجموعة.
تلقى إيمان مالكوم ضربة قاسية في ذروة حركة الحقوق المدنية في عام 1963. لقد علم أن مرشده وزعيمه اليجا محمد كان له علاقات سرية مع ما يصل الى ست نساء داخل منظمة أمة الإسلام. وكأن ذلك لم يكن كافيا، وجد مالكوم أن بعض هذه العلاقات نتج عنها أطفال.
منذ انضمامه إلى أمة الإسلام، كان مالكوم يتقيد بشكل صارم لتعاليم اليجا محمد – التي تضمنت ان يبقى عازب حتى زواجه من بيتي شاباز في عام 1958. رفض مالكوم طلب اليجا المساعدة في تغطية شؤون الأطفال وما يلحقها. وقد تأذى مالكوم بشدة من خداع إليجا، الذي كان قد اعتبره نبيًا حيًا. كما احس مالكولم بالذنب تجاه الجماهير الذين قادهم للانضمام إلى أمة الإسلام، التي كان قد شعر بانها منظمة مزورة مبنية على الكثير من الأكاذيب التي تم تجاهلها.
بعد فترة وجيزة من اكتشافه الصادم، تلقى مالكولم انتقادا لتعليقه الذي أدلى به بشأن اغتيال الرئيس جون كينيدي. قال مالكوم: “[كنيدي] أبدا لم يتوقع أن الدجاج من شأنه أن يبلغ منتهاه بسرعة”. بعد هذا البيان، اليجا محمد “أسكت” مالكوم لمدة 90 يوما. مع ذلك مالكوم كان يظن أنه تم اسكاته لسبب آخر. في مارس 1964 أنهى مالكوم علاقته مع أمة الإسلام. ومع عدم قدرته لتذكر الماضي لخداع إليجا، قرر مالكوم تأسيس منظمته الدينية الخاصة “المسجد الاسلامي”.

2
في ذلك العام نفسه، ذهب مالكوم للحج إلى مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية. أثبتت الرحلة تغيير في حياته. للمرة الأولى، تقاسم مالكوم أفكاره ومعتقداته مع ثقافات مختلفة، ووجد الاستجابة إيجابية للغاية. عندما عاد، قال مالكوم انه التقى “برجال شقر الشعر، زرق العينين وممكن اناديهم إخوتي”. عاد إلى الولايات المتحدة بنظرة جديدة عن التكامل وأملا جديدا بالمستقبل. هذه المرة عندما تحدث مالكوم، بدلا من مجرد وعظ الأمريكيين من الأصل الأفريقي، كانت لديه رسالة لجميع الأعراق.
بعد استقالة مالكوم من منصبه في أمة الإسلام وتخليه عن ايليجا محمد، اصبحت العلاقات بين الاثنين مضطربة على نحو متزايد. حذر المخبرين السريين لمكتب التحقيقات الفدرالي الذين يعملون في أمة الإسلام، حذروا المسؤولين أن مالكوم تم وضع العلامة عليه للاغتيال. (احد المسؤولين السريين تم استدعاءه للمساعدة في زرع قنبلة في سيارة مالكوم).
بعد المحاولات المتكررة لاغتياله، اصبح من النادر ان يسافر مالكوم الى أي مكان من دون حراس شخصيين. في 14 فبراير 1965 في المنزل حيث عاش مالكولم وبيتي وبناتهم الاربعة في شرق إلمهورست في نيويورك ألقيت عليه قنبلة حارقة. لحسن الحظ نجت من العائلة الإصابات الجسدية.
بالرغم من ذلك بعد أسبوع واحد، نجح أعداء مالكوم في محاولتهم التي لا ترحم. خلال كلامه في خطبة ما في قاعة أودوبون في مانهاتن، في 21 فبراير 1965، اسرع ثلاثة مسلحين الى مالكوم على خشبة المسرح وأطلقوا عليه النار 15 مرة من مسافة قريبة. أعلنت وفاته وهو يبلغ من العمر 39 عاما في مستشفى Columbia Presbyterian Hospital في نيويورك. وحضر ألف وخمسمائة شخص جنازة مالكوم في هارلم في 27 فبراير 1965. في وقت لاحق من العام انجبت زوجته بيتي توأم بنات.
أدين قتلة مالكوم تالمادج هاير ونورمان 3X بتلر وتوماس جونسون 15X بالقتل من الدرجة الأولى في مارس 1966. وكان الرجال الثلاثة أعضاء من منظمة أمة الإسلام. دفن مالكوم اكس في مقبرة فيرنكلف (Ferncliff ) في هارتسالد (Hartsdale ) في نيويورك. وانتقل إرثه عبر الأجيال باعتباره موضوع العديد من الأفلام الوثائقية والكتب والأفلام.

 —————————————————————-

Intelligent and articulate, Malcolm was appointed as a minister and national spokesman for the Nation of Islam. Elijah Muhammad also charged him with establishing new mosques in cities such as Detroit, Michigan and Harlem, New York. Malcolm utilized newspaper columns, as well as radio and television to communicate the NOI’s message across the United States. His charisma, drive and conviction attracted an astounding number of new members. Malcolm was largely credited with increasing membership in the NOI from 500 in 1952 to 30,000 in 1963.
The crowds and controversy surrounding Malcolm made him a media magnet. He was featured in a week-long television special with Mike Wallace in 1959, called “The Hate That Hate Produced.” The program explored the fundamentals of the NOI, and tracked Malcolm’s emergence as one of its most important leaders. After the special, Malcolm was faced with the uncomfortable reality that his fame had eclipsed that of his mentor Elijah Muhammad.
Racial tensions ran increasingly high during the early 1960s. In addition to the media, Malcolm’s vivid personality had captured the government’s attention. As membership in the NOI continued to grow, FBI agents infiltrated the organization (one even acted as Malcolm’s bodyguard) and secretly placed bugs, wiretaps, cameras and other surveillance equipment to monitor the group’s activities.
Malcolm’s faith was dealt a crushing blow at the height of the civil rights movement in 1963. He learned that his mentor and leader, Elijah Muhammad, was secretly having relations with as many as six women within the Nation of Islam organization. As if that were not enough, Malcolm found out that some of these relationships had resulted in children.
Since joining the NOI, Malcolm had strictly adhered to the teachings of Elijah Muhammad – which included remaining celibate until his marriage to Betty Shabazz in 1958. Malcolm refused Elijah’s request to help cover up the affairs and subsequent children. He was deeply hurt by the deception of Muhammad, whom he had considered a living prophet. Malcolm also felt guilty about the masses he had led to join the NOI, which he now felt was a fraudulent organization built on too many lies to ignore.
Shortly after his shocking discovery, Malcolm received criticism for a comment he made regarding the assassination of President John F. Kennedy. “[Kennedy] never foresaw that the chickens would come home to roost so soon,” said Malcolm. After the statement, Elijah Muhammad “silenced” Malcolm for 90 days. Malcolm, however, suspected he was silenced for another reason. In March 1964 Malcolm terminated his relationship with the NOI. Unable to look past Elijah’s deception, Malcolm decided to found his own religious organization “the Muslim Mosque”.

That same year, Malcolm went on a pilgrimage to Mecca, Saudi Arabia. The trip proved life altering. For the first time, Malcolm shared his thoughts and beliefs with different cultures, and found the response to be overwhelmingly positive. When he returned, Malcolm said he had met “blonde-haired, blued-eyed men I could call my brothers.” He returned to the United States with a new outlook on integration and a new hope for the future. This time when Malcolm spoke, instead of just preaching to African-Americans, he had a message for all races.
After Malcolm resigned his position in the Nation of Islam and renounced Elijah Muhammad, relations between the two had become increasingly volatile. FBI informants working undercover in the NOI warned officials that Malcolm had been marked for assassination. (One undercover officer had even been ordered to help plant a bomb in Malcolm’s car). After repeated attempts on his life, Malcolm rarely traveled anywhere without bodyguards. On February 14, 1965 the home where Malcolm, Betty and their four daughters lived in East Elmhurst, New York was firebombed. Luckily, the family escaped physical injury.
One week later, however, Malcolm’s enemies were successful in their ruthless attempt. At a speaking engagement in the Manhattan’s Audubon Ballroom on February 21, 1965 three gunmen rushed Malcolm onstage. They shot him 15 times at close range. The 39-year-old was pronounced dead on arrival at New York’s Columbia Presbyterian Hospital. Fifteen hundred people attended Malcolm’s funeral in Harlem on February 27, 1965. Later that year, Betty gave birth to their twin daughters.
Malcolm’s assassins, Talmadge Hayer, Norman 3X Butler and Thomas 15X Johnson were convicted of first-degree murder in March 1966. The three men were all members of the Nation of Islam. Malcolm X is buried at the Ferncliff Cemetery in Hartsdale, New York. The legacy of Malcolm X has moved through generations as the subject of numerous documentaries, books and movies.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s